علاقات اقتصادية صينية-تركية

علاقات اقتصادية صينية-تركية

سافر الرئيس التركي طيب إردوغان إلى الصين لحضور اجتماع “حزام واحد طريق واحد” للتعاون الدولي المُقام في بكين من 14-15 مايو.

في اليوم السابق للاجتماع، استقبل الرئيس الصيني زي جينبينج إردوغان في احتفالية رسمية في الطريق إلى “اجتماع الشعب العظيم.”

خلال الاجتماع، ناقش جينبينج وإردوغان رئيسيًا العلاقات الاقتصادية للبلدين وتم ذكر التالي:

قال جينبيج أن دعم تركيا لمشروع “حزام واحد طريق واحد” مهم للصين.

وافق الطرفان على تسريع عملية إنشاء المحطة الثالثة النووية في تركيا.

تم التأكيد على أن برنامج الاقتصاد الإلكتروني المُقرر سابقًا قد تم بنجاح.

الحاجة إلى المزيد من التعاون في مسائل إدارة المعابر وصناعة السفن.

هناك نية للتصريح عن المزيد من التعاون في مجال موازنة الاستيراد والتصدير والاستثمار والخدمات المصرفية.

تجهيزات وتصريح 2018 المعروفة بـ “السنة الصينية-التركية”

لاحقًا، وقعت الوفود الصينية والتركية، بتوجيهات من الرئيسين، على “اتفاقية تخفيف الجرائم المشترك” و”اتفاقية النقل على الطرقات الدولية” و”اتفاقية إنشاء مراكز ثقافية مع الجمهورية الشعبية الصينية.” كان من بين الحضور في مراسم التوقيع بكر بوزداغ، وزير العدل، ومولد كافوسوغلو، وزير الشؤون الخارجية، وأحمد أرسلان، وزير النقل والشؤون البحرية والاتصالات.

وسيحضر الرئيسان قمة جي 20 معًا قريبًا والمُقررة في يوليو في ألمانيا.

حول الكاتب

Arnaud Lefevre

Arnaud Lefevre is the Chief Executive Officer of Dynatom International. Arnaud is in charge of the international development of the business portfolio.