سي جى إن فى منافسة شرسة

سي جى إن فى منافسة شرسة

نظرة عامة

  • تاريخ الإصدار: March 17, 2017

هناك ستة متنافسون يسعون للفوز بمشروع توسيع المحطة النووية فى جمهورية التشيك, ضمنهم روس آتوم, وستنجهاوس, إى دى إف, أتما (شركة المحاصّة لأريف و متسوبيشى), (كيه إتش إن بى) و (سي جى إن)

لا زالت جمهورية التشيك فى عملية التصديق على توسيع محطة تيميلين للطاقة النووية, بينما تأخذ سي إى زد دور القيادة فى هذا المشروع التوسعى و إختيار شركات محددة لهذا المشروع.

أرسل الروس مقترحاً يتضمن إنشاء المفاعلات و نموذج التسليم. يمكن أن يتم نسخ نموذج مشروع هنهيكيفى فى فنلندا, أو إتباع نموذج بي او او لمشروع أكويو فى تركيا. سي جي إن تتبع الاستراتيجية الروسية و تقيم قدرتها داخليا للتغلب على المافسة بضخ حوافز أكثر للصناعة المحلية.

لكن عرض الصين يتكامل أيضا فى إتفاقية تجارة عالمية بين جمهورية التشيك و الصين. جمهورية التشيك أكبر شريك تجارى للصين فى أوروبا الشرقية و الوسطى, بأكثر من 11 مليار دولار أمريكى العام الماضى, إنها تعد بمثابة شريك إستراتيجى لإستراتيجية, حزام واحد, طريق واحد.

و مع ذلك لا تستطيع حكومة جمهورية التشيك أن تصنع أى قرار للمضى قدما, هذا المشروع, سوف يتوجب أن ينتظر الحكومة الجديدة فى أكتوبر.

حول الكاتب

Arnaud Lefevre

Arnaud Lefevre is the Chief Executive Officer of Dynatom International. Arnaud is in charge of the international development of the business portfolio.