تعاون نووي بين الإمارات وإسبانيا

تعاون نووي بين الإمارات وإسبانيا

قامت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (ENEC) مذكرة تفاهم مع شركة إينوسا إندسترياس أفانزاداس (ENUSA) الإسبانية لتحديد أطر التعاون الثنائي وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين فيما يخص الخدمات الخاصة بالوقود النووي.

وقد تم توقيع المذكرة في المقر الرئيسي للمؤسسة في مدينة أبوظبي، وبحضور المهندس “محمد إبراهيم الحمادي”، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، و”خوسيه فيسنتي بيرلانجا” رئيس شركة “إينوسا” وعدد من المسؤولين والتنفيذيين لدى الجانبين.

وعقب “الحمادي” قائلاً: “يسرنا توقيع مذكرة التفاهم مع “إينوسا” في الوقت الذي نواصل فيه الاستفادة من الخبرات العالمية المكتسبة في مختلف المجالات الخاصة بقطاع الطاقة النووية السلمية، وحيث تتمتع الشركة برصيد متميز من الإنجازات والنجاحات؛ لذا فإننا نتطلع للتعاون معها خلال الأشهر والسنوات المقبلة”.

من جانبه، أكد “خوسيه فيسنتي بيرلانجا” الأهمية الاستراتيجية لمذكرة التفاهم.. لافتا إلى أن “إينوسا” شركة تابعة للحكومة الإسبانية ومهتمة بالبحث عن جميع مجالات التعاون المشترك مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إلى جانب تطلعها للعمل كقناة اتصال للشركات والمؤسسات الإسبانية الراغبة بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

تأسست “إينوسا” عام 1972 بهدف التنقيب عن اليورانيوم، لتتطور فيما بعد إلى مورد متقدم للوقود النووي والخدمات البيئية وتتولى اليوم مسؤولية تصميم وتصنيع وتوريد حزم الوقود النووي لمحطات الطاقة النووية الإسبانية والعالمية إضافة إلى تقديم مجموعة متنوعة من خدمات الوقود.

حول الكاتب