بوليفيا تطور استخدامات الطاقة النووية للأغراض الزراعية

بوليفيا تطور استخدامات الطاقة النووية للأغراض الزراعية

تعتزم الحكومة البوليفية إنجاز أول تطبيقات الطاقة النووية للقطاع الزراعي في الفترة حتى عام 2019 من خلال استكمال محطة لإشعاعات غاما، والتي من المقرر أن تنتهي حتى عام 2021. واستبعد الأخصائيون الذين تم التشاور معهم في هذا الوسط احتمالية حدوث عواقب وخيمة على الصحة نتيجة هذا المشروع، كما يتوقع رجال الأعمال الزراعية أن المشروع سيتم ترويجه اجتماعياً خلال المدى القصير.

أوضح المدير العام التنفيذي للوكالة البوليفية للطاقة النووية (ABEN)، هورتينسيا غيمينيز -يوم الجمعة أثناء توقيع عقد لمراكز الطب النووي -أن المحطة تحت غطاء التصميم والترخيص.

هذه المبادرة هي جزء من البرنامج النووي البوليفي، الذي سيتم بناء مرافقه في مركز الأبحاث والتطوير في مجال التكنولوجيا النووية الواقعة في الدائرة الثامنة لمدينة ألتو، والتي يقع بها المبنى الوطني Ciclotron-Radiofarmacia ومفاعل الأبحاث النووية.

إن قيمة الاستثمار في المشروع تقدر بـ 300 مليون دولار، ومع ذلك، فمن المتوقع أن تطرأ تغيرات على هذا المبلغ، مع الأخذ في الاعتبار أن الرئيس “إيفو موراليس” طلب أن تكون البنية التحتية هي الأكبر في أمريكا الجنوبية، وفق ما قاله “غيمينيز”.

وقال غيمينيز إن الهدف من هذه المحطة هو زيادة إنتاجية الصناعة الزراعية على أساس تكنولوجيا إشعاع جاما. من ناحية أخرى، أضاف أن التقنية ستساهم في تحسين البذور وراثياً، بطفرات مستحثة، وستساهم في تحسين نوعية التربة والخصوبة ومكافحة الآفات والحشرات، وذلك ضمن عدة جوانب أخرى.

وفي الوقت ذاته، استبعد الفيزيائي والمحلل “فرانشيسكو زاراتي” وقوع آثار ضارة ناجمة عن الإشعاع، لكل من الصحة والتربة، لأن “الجرعات المشعة منخفضة”. وأكد أن التربة لا دخل لها، لأن الإشعاع يتم على الأغذية المصنعة، الجاهزة للتصدير. واختتم قائلاً: “هذه هي التقنيات العالمية، وتستخدم لسنوات عديدة”. بالنسبة إلى زاراتي، فإن الغرض من تطبيق أشعة غاما هو تعقيم المنتجات العضوية الموجهة للتصدير، مع الوفاء بمعايير الجودة التي تتطلبها بلدان المقصد. لذلك، فإنها تضمن أن تعود بالنفع على مصدري منتجات بعينها. وفيما يتعلق بالجانب التقني لإشعاع غاما على البذور والمواد الغذائية، أوضح زاراتي أنه سيتم تطبيق جرعات منخفضة، غير ضارة على البشر، ولكنها قاتلة للبكتيريا التي قد تكون موجودة في المنتجات ولذلك “فستُباد بالكامل بالإشعاع”.

بدوره، قال غيمينيز أن بوليفيا في مرحلة يتم فيها تطبيق “التكنولوجيا الناضجة” وأن هذا المشروع يحظى بدعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وبدوره، قال رئيس رابطة منتجي البذور الزيتية والقمح (Anapo)، “مارسيلو بانتويا”، أن التكنولوجيا، المطبقة في بلدان مثل الأرجنتين، وبيرو والمكسيك، من ضمن أخرين، تُستخدم لتطهير المنتجات من الجراثيم وتأكيد سلامة الأغذية. ومع ذلك، فإنه يعتبر أن من المهم اتباع نهج مع الحكومة لتعرف بشكل متعمق الجوانب التي تؤخذ في الاعتبار لتطبيق هذا النوع من الإشعاع في البلاد.

حول الكاتب

Arnaud Lefevre

Arnaud Lefevre is the Chief Executive Officer of Dynatom International. Arnaud is in charge of the international development of the business portfolio.