أول مفاعل أوروبي مضغوط: درس من الصين

أول مفاعل أوروبي مضغوط: درس من الصين

أجرت الإدارة الوطنية للسلامة النووية مراجعة للسلامة لمدة خمس سنوات لمشروع محطة تايشان للطاقة النووية، وأرسلت مشرفين في الموقع للقيام بالإشراف والتفتيش على الأرض لعملية البناء بأكملها.

أصدر “ليو هوا”، نائب وزير البيئة والحياة البيئية، ومدير الإدارة الوطنية للسلامة النووية في أبريل الجاري خطابًا بالموافقة على التحميل الأولي للوحدة رقم 1 في محطة تايشان للطاقة النووية، موجهاً إلى شركة تايشان المشتركة المحدودة للطاقة النووية في بكين. وهذا بمثابة بداية تشغيل أول وحدة “EPR” (المفاعل الأوروبي المضغوط ويعرف كذلك باسم المفاعل التطوري للطاقة) في العالم.

مشروع تايشان للطاقة النووية في غوانغدونغ هو أكبر مشروع للتعاون في قطاع الطاقة بين الصين وفرنسا. وهي تعتمد التكنولوجيا الأوروبية المتقدمة لمفاعل الماء المضغوط (EPR) وتديرها مجموعة الطاقة النووية العامة الصينية. بدأ المشروع في البناء في عام 2009. وهو المشروع الثالث للمفاعل النووي الأوروبي في العالم بعد مشروعي فنلندا وفرنسا، ولكنه المشروع الأول من حيث بدء التشغيل.

حول الكاتب

Arnaud Lefevre

Arnaud Lefevre is the Chief Executive Officer of Dynatom International. Arnaud is in charge of the international development of the business portfolio.